آخر أخبار العواصف
  • الرئيس برّي: الحريري ليس مستقيلًا
  • الفرزلي: السعودية أضاعت البوصلة.. و إياكم وأن تعتدوا على كرامتنا

بلدية بيروت تشارك للسنة الرابعة بحملة إعلامية في ذكرى تغييب الإمام الصدر

تشارك بلدية بيروت للسنة الرابعة على التوالي في الحملة الاعلامية للذكرى الـ 39 لتغييب الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيح محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، بتعليق إعلانات لصور وأقوال الإمام الصدر في جميع أنحاء العاصمة اللبنانية.
وفي السياق، رأى رئيس بلدية بيروت، جمال عيتاني، في حديث خاص لـ “ملحق” أن “مدينة بيروت هي قلب لبنان، إذ تفرح لفرح اللبنانيين وتحزن لحزنهم”، معتبراً أن “ذكرى تغييب الإمام الصدر تدفعنا للإصرار على وحدة اللبنانيين بكافة طوائفهم وانتمائهم والوقوف جنباً الى جنب لنبني مستقبل أفضل للدولة”.
كما وشدد عيتاني على أننا “نثق براية رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي جمع اللبنانيين في كل مراحل التفرقة وتواصل معهم للوصول الى الحل الأنسب للبنان”. 
بدوره، قال رئيس اقليم بيروت في حركة أمل “علي بردى”، في حديث لـ”ملحق”، أن “ما تقوم به بلدية بيروت للسنة الرابعة من خلال نشر وتعليق صور للإمام الصدر بالمدينة في ذكرى تغييبه يعتبر مهمة انسانية ووطنية، وهو ما تقوم به باقي البلديات، إنما بلدية بيروت تكون سباقةً في العادة دون طلب من حركة أمل حتى”.
وتابع: “من خلال الجلسات مع رؤوساء البلديات الذين توالوا على المسؤولية رأينا انهم يعتبرون الامام الصدر إنساناً وطنياً كان يعمل لكل لبنان ولا يميز بين منطقة وأخرى”، معتبرين أن “بيروت تعني للإمام الصدر بتنوعها الثقافي وتعدد المذاهب فيها وعلى هذا الأساس التعامل مع ذكراه على أنها ذكرة “الإنسان الوطني العملاق”.
ومضى بردى قائلاً: “بدورنا في حركة أمل نحن نذهب كل سنة بتوجيه من رئيس مجلس النواب نبيه برّي الى محافظ بيروت ورئيس بلديتها لشكرهم على الحملة الإعلانية”.
كما ولفت الى أن “ما قامت به البلدية خلال السنوات الأربعة مقدر لنا ونظرة الرئيس برّي له إيجابية دوماً، وقد قدمنا دروعاً تقديرية السنة الماضية للمحافظ والرئيس وكذلك سنفعل هذه السنة”.