آخر أخبار العواصف
  • ملف الكهرباء.. هذه أبرز التعديلات المقترحة على دفتر الشروط
  • انتهاء القطيعة الرسمية مع دمشق… رغم الصراخ!

فرنجية يعزز مواقعه

اليوم الجمعة، يُقرّ مجلس النوّاب القانون الانتخابيّ الجديد، لتبدأ بعده جولة التحالفات الانتخابيّة التي يسعى كلّ فريقٍ سياسيٍّ إلى تثبيتها بغية تعزيز حضوره النيابي وكتلته النيابيّة، خصوصاً بعد خلط الأوراق السياسيّة وتغيّر وُجهة السياسييّن مع حلفائهم. ولعلّ الأنظار تتوجّه بغالبيتها في هذه المرحلة إلى رئيس تيّار المردة النائب سليمان فرنجيّة وتحالفاته القادمة بعدما بات على خصومة واضحة مع "الأخ الحليف" التيّار الوطنيّ الحرّ، وفي وضعٍ غير مستقرّ مع حليفه الأزلي "حزب اللّه".

وفي هذا السّياق، كشفت مصادر خاصّة لموقع "ليبانون ديبايت"، أنّ "تيّار المردة لم يخسر أوراقه كلّها، بل على العكس، فمن المتوقّع أن يدخل فرنجيّة إلى البرلمان النيابيّ بكتلةٍ مؤلّفة من خمسة نوّاب على الأقلّ، موزّعين على الشّكل الآتي: مقعد في عكّار، مقعد في بعلبك الهرمل، مقعد في كسروان، بالإضافة إلى مقعدين في زغرتا، مع احتمال ارتفاع عدد المقاعد النيابيّة تِبعاً للتحالفات القادمة".

وأشارت المصادر إلى أنّه "بحسب الإحصاءات التي أُجريت وتُجرَى، فإنَ فرنجيّة سيفوز حكماً في مقعد زغرتا وهذا أمر محسوم، إلى جانب مقعدٍ آخر في المنطقة سيكسبه أحد المرشّحين المُنضمّين إلى اللّائحة، حيث أنّ واقع القوّة في زغرتا يرجّح الكفّة لصالح رئيس تيّار المردة والنائب الحالي عن المنطقة. أمّا في عكّار، فإنّ حظوظ مرشّح "المردة" ناجي الصمد مرتفعة جدّاً، مع إمكانيّة فوز كريم الرّاسي التي تبقى معلّقة حسب التحالفات السياسيّة، فينال بهذه الطريقة مِقعدين بدلاً من مقعد واحد".

في المقابل، أكّدت المصادر أنّ "العلاقة بين فرنجيّة و"حزب اللّه" ممتازة، وستُترجم في الانتخابات النيابيّة المقبلة، إذ إنّ الحزب لن يتخلّى عن "المردة"، بل سيضمن وصول مرشّحه والفوز بالمقعد الماروني عن دائرة بعلبك الهرمل تماماً كما حصل مع النائب إميل رحمي الذي تمكّن وقتها من نيل أصواتٍ قياسيّة".

أمّا المفاجأة الكبرى، فستتمثّل في ضمان فرنجيّة مقعد لـ"المردة" في كسروان، بمجرّد حصول تحالف بينه وبين الوزير والنائب السّابق فريد هيكل الخازن، الذي يُعتبر خصماً صعباً نظراً لما يملكه من حيثيّةٍ شعبيّةٍ وسياسيّةٍ واسعة في كسروان".

المصدر :
ليبانون ديبايت 
2017 -    حزيران -    16